الجمعة، 3 أبريل، 2009

المشهد الإذاعي في تونس: الزيتونة بعد شهرين ..بين الانجاز والمأمول جريدة الصباح التونسية 16 - 12 - 2007


المشهد الإذاعي في تونس:
«الزيتونة» بعد شهرين.. بين الإنجاز والمأمول
بقلم: د.سالم لبيض

«الزيتونة» إذاعة حديثة المنشأ، لم تبلغ سنّ الرشد بعد. ظهرت منذ ما يزيد عن الشهرين لتملا فراغا طال أمده، ولتشكّل "صيغة وطنية" للقرآن الكريم على غرار صيغ كثيرة يضجّ بها المشهد الاذاعي والتلفزي العربي، حتى صار لكل دولة عربية إذاعتها وقناتها القرآنية الخاصة بها. فالقرآن الكريم واحد واستعمالاته متعددة، أو هي تأويلاته المتعددة.

الصدمة الاولى التي أحدثتها الاذاعة الفتية في جمهور المستمعين كانت إيجابية. يلاقيك صوتها أينما حللت، في هذا الشارع أو ذاك، في هذه السوق أو تلك، في المواقع المزدحمة بالسيارات، ناهيك عن أنها باتت الاذاعة المفضلة لدى الكثير من ربّات البيوت. فهي تطفئ ظمأ يعسر إطفاؤه بغير المضامين التي تبثها «الزيتونة». مستمعوها من الاغنياء كما الفقراء فهي لا تعترف بالتصنيف الطبقي، من النساء كما الرجال فهي لا تحتكم للتقسيم الجنسي وفي الان نفسه لا تستنجد بإيديولوجيا النوع الاجتماعي المزدهرة في الغرب منذ زمن وفي الوطن العربي هذه الايام. يقبل عليها من تعلّم كما من لم يتعلّم بصرف النظر عن سلّم الدرجات في العلم والجهل. ينصت إليها كبار السن كما الشباب مخترقة بذلك مختلف الاعمار.
ولدت «الزيتونة» في فضاء إعلامي مليء بالاذاعات وصل عددها 12 منها ما هو محلي ومنها ما هو وطني، ما هو عمومي وما هو خاص، حتى باتت تمسح كامل جغرافية تونس والبعض منها تحدّى الحدود ليصل إلى أقاصي الكرة الارضية. الكلّ يروّج نفسه على أنه النموذج الاعلامي المثالي، إنه صوت البلاد والعباد. لكن «الزيتونة» (الاذاعة الخاصة) هي الاذاعة الدينية الوحيدة في ذلك المشهد الذي لم يعط للديني مكانة إلا فيما ندر. أعلنها أصحابها إذاعة دينية منذ البداية رغم أن الحديث باسم الدين في تونس هو شأن عام تتولاه الدولة أنشأت له هيئات ومؤسسات متخصصة مثل وزارة الشؤون الدينية ومؤسسة الافتاء وغيرها، ولا يسمح لغيرها من أحزاب وتنظيمات باحتكاره. لقد تمكنت «الزيتونة» على قصر سنّها ومحدودية تجربتها أن تتحول إلى منافس أبيّ لتلك الاذاعات، والمتابع لتجربتها من داخل العاصمة يلحظ دون كبير عناء كيف كسبت جمهورا كان إلى وقت قريب يعرف بانحيازه إلى "موزاييك" ويهتدي بهديها ويعيش على وقعها ويتعبّد في محرابها، فقد كانت "موزاييك" في السنوات القليلة الماضية الاكثر شهرة وانتشارا. هي إحدى إفرازات مرحلة اللامعنى التي تزامنت مع العولمة فلا مكان لمنظومة القيم التي أنتجها المجتمع خلال مسيرته الحضارية الطويلة ولا مكان للغته فميزة العصر الرئيسية هي اللالغة أو الخليط الذي تحوّل إلى نوع من التلوث اللغوي، ولا موقع لديانته فالزمن قد تخطّى مثل تلك الظواهر التي باتت تتصف بالعتاقة أو هكذا هو الموقف مستبطنا. أما الفنون وخاصة الغنائية منها فهي عالمية ضرورة وهي سريعة أو لا تكون، وهو الامر الذي ينسحب على نوعية القضايا المثارة وكيفية معالجتها. خلاصة كل ذلك هو أن "موزاييك" هي عينّة ممثلة للمؤسسة الاعلامية والثقافية التي تختزل المقولة الخلدونية الذائعة الصيت "المغلوب مولع بالتشبه بالغالب".
لقد وجدت «الزيتونة» نفسها ودون سابق وعي أو تخطيط من القائمين عليها تتعقّب الارث الذي بدأ يتراكم بفعل تأثير "موزاييك" وربيباتها من إفساد للغة والذوق وتحنيط للعقل. فالقرآن الكريم الذي تبثّ «الزيتونة» سوره وآياته ليس له تعبيرة عامية فهو حكر على الفصحى دون غيرها من اللغات أو اللهجات، وينسحب الامر على الاحاديث النبوية الشريفة بالرغم من التجاء بعض المنشّطين والمشائخ إلى العامية القريبة من العربية في تفسير تلك الاحاديث. ومن ثمة تلعب «الزيتونة» دورا مهما في تنقية اللغة الوطنية من شوائب التلوث اللغوي الذي أحاط بها ولا يزال، وربما استطاعت تعليم مستمعيها ما لم يتعلموه في المدارس من قواعد ونطق سليم للغتهم الام عسى أن تساهم في تحقيق نوع من الامن اللغوي افتقدناه منذ زمن. ولما كانت اللغة عامة هي المعبّرة عن الفكر فإن الحفاظ على لغة عربية سليمة سيكون بدوره مدخلا إلى فكر قادر على فهم الاشياء في ترابطها وليس في تفككها، وبناء شخصية قادرة على الفعل بدل الشخصية الباهتة التي لا لون لها ولا طعم، شخصية قادرة على التمييز بين الفنون الحقيقية والاخرى الوهمية والهامشية، الهادفة منها والمنحطّة، شخصية تعتزّ بتاريخها وتراثها وتستنجد به في صنع مستقبلها بدل الشخصية المنبتة التي تعيش على وهم التماهي مع الاخر المتنكّرة للذات والانا، شخصية قادرة ومريدة وفاعلة بدل شخصية تابعة منقادة.
إن اختيار مقر «الزيتونة» ليكون في قرطاج حنبعل له أكثر من رمزية، فقرطاج كما هو معلوم لدى المؤرخين هي غريم روما التاريخي في الشرق وحنبعل هو القائد التاريخي الذي صنع للشرق ندية مع الغرب بل عدو عنيد. وقرطاج بالاضافة إلى كل ذلك هي الفضاء الذي احتضن المؤتمر الافخارستي سنة 1930 الذي أرادت له الادارة الاستعمارية الفرنسية أن يكون وصل المنفصل مع الحملات الصليبية المنقطعة منذ دفن لويس التاسع قائد الحملة على تونس في القرن الثالث عشر بكنيسة المكان المصنفة على أنها أقدم الكنائس بإفريقيا. لكن ظهور «الزيتونة» في ذلك الفضاء بعد مرور 77 سنة يعطي الانطباع أو هي الاقدار أرادت أن لا تفقد تلك الارض هويتها متحدية كافة محاولات طمسها.
الرمزية الثانية هي التسمية التي حملتها الاذاعة الوليدة في حد ذاتها. «الزيتونة» هي تسمية الجامع الاعظم الذي لم يكن مجرد مقرّ للعبادة كغيره من المعابد. وإنما كان ذلك الجامع ملاذا للهوية وحصنها الحصين.فكلما تعرضت الهوية العربية الاسلامية في تونس للخطر كان الجامع الاعظم المدافع الاول عنها. برز ذلك خلال محطات تاريخية عديدة لعل أبرزها الاحتلال الاسباني والفرنسي. كما كان حاضنا للحركات الوطنية والنقابية والطلابية المعادية للوجود الاستعماري ومنبتا لا ينضب لخلاياها المتجددة. وهو علاوة على ذلك مؤسسة علمية وتعليمية عريقة تجاوز إشعاعها الفضاء الجغرافي العربي والاسلامي. وهو بالاضافة إلى كل ذلك النواة التي تأسست من حولها حاضرة تونس التاريخية بأسواقها ومؤسساتها التربوية والسياسية. إن ذلك الارث الثقيل الوزن الضارب في عبق التاريخ والممتد إلى المستقبل وتلك الادوار العظيمة مجتمعة تختزلها تلك التسمية ضرورة، فالذي يقول «الزيتونة» في عالم النخب والافكار يستحضر جميع تلك الوظائف وليس من باب الصدفة اختيار تلك التسمية للاذاعة الجديدة وعى أصحابها ذلك أم لم يعوه.
وفي حين اجتبت «الزيتونة» كثيرا من الشرائح على اختلافها وتنوعها ورأى البعض فيها حدثا مميزا دون سابق معرفة بالمضامين التي ستبثّ، تصدّى البعض الاخر للاذاعة الوليدة معتبرا ذلك نوعا من الردّة على قيم الحداثة واللائكية التي تعيشها البلاد منذ ما يزيد عن نصف قرن، لاسيما في ظل عدم الترخيص لجمعية الدفاع عن اللائكية التي أسسها بعضهم وفي ظل تعالي أصوات المنادين بتغيير قانون الارث الاسلامي. إن هذه المواقف ترجع إلى الواجهة الجدل الذي لم يتوقف حول علاقة الدين بالحداثة وخاصة السؤال التاريخي هل يعيق الدين الحداثة والعصرنة؟ وتعيد إلى الاذهان النقاش الذي تفجّر منذ بداية القرن العشرين عندما بدأت المدارس الفرنسية في تونس تدفع بأولى خريجيها الذين سيشكلون نواة حركة الشباب التونسي التي رأى بعض روادها ضرورة التماهي مع الاستعمار وتبني ثقافته ولغته نظرا إلى أن ذلك سيكون المدخل السليم للحداثة، لكن تلك النظرية سرعان ما تهاوت تحت ضربات الحركة الوطنية والمؤسسة الزيتونية نفسها آنذاك. كما تعيد إلى الاذهان أيضا فترة الحكم البورقيبي التي وضعت قضايا الهوية والانتماء وراء الحجب ليجد ذلك الاتجاه مقاومة كثير من النخب الفكرية والسياسية التي ضمّنت أفكارها الميثاق الوطني سنة 1988. إن التساؤل حول علاقة الدين بالحداثة سؤال على درجة كبيرة من المشروعية لكن تلك العلاقة لا تؤدي دائما إلى الصدام وقد بينت الكثير من التجارب صحة مثل ذلك القول في تجارب حداثية حقيقية انتهت بمجتمعاتها إلى مصاف التقدم وتحقيق الاستقلال الوطني دون التنازل عن قيم المجتمع ورموزه الثقافية والتاريخية ولعل تجربة ماليزيا وتركيا من بين المجتمعات الاسلامية واليابان وكوريا الجنوبية من غير تلك المجتمعات خير الامثلة وأصدقها، فليس الامر مجرّد تقليد للحداثة أو الاخذ بمظاهرها الزائفة والشكلية. إن المفارقة في مواقف بعض "الحداثيين" من «الزيتونة» ونعتهم للحدث بالردة أنهم يروجون لارائهم باسم الديمقراطية دون الاخذ بعين الاعتبار أن الديمقراطية تضمن حق الاختلاف والدفاع عن الرأي الاخر والقبول بالتنوع الفكري والعقدي والسياسي مهما كانت الالوان مختلفة. وقد وصل بعضهم في رد فعله على ظهور «الزيتونة» إلى التساؤل ألم يحن الوقت للمطالبة بإلغاء الفصل الذي يقر بأن الاسلام دين الدولة من الدستور التونسي، معتبرا أن ذلك الفصل هو الذي وقع الاستناد إليه في بعث تلك الاذاعة.
يرى بعض المدافعين عن الاذاعة الجديدة أنها ستلعب دورا إيجابيا في الحدّ من الظاهرة السلفية والجهادية التي بدأت تفلت من الرقابة والسيطرة وتهديد أمن المجتمع التي بلغت أوجها في هذه المرحلة من تاريخ المغرب العربي حيث تمثل أحداث سليمان في مطلع السنة الجارية وأحداث الجزائر المتتالية والتي كان آخرها تفجيرات يوم 11/12 2007 خير دليل. ذلك أن «الزيتونة» تروج لنفسها على أنها قناة الاعتدال والتسامح والوسطية، قد يكون ذلك صحيحا من حيث صدق النية. لكن حسن النوايا غير كاف في مثل هذا الواقع فرسالة «الزيتونة» تبدو دقيقة وعسيرة وحفاظها على الجمهور الذي بدأت تكسبه يبدو أعسر. فالفضاء الاعلامي مثقل بالقنوات الدينية المتعددة المشارب والمذاهب والايديولوجيات التي تقف وراءها دول وحكومات أو أصحاب مال وأعمال ولكل أهدافه ومراميه وإستراتجياته. والمتقبل للرسائل الدينية المختلفة ينتمي إلى هذه الشريحة أو تلك ممن لم يحصلوا على وظيفة أو لم ينهوا دراسة أو من يعيش الفقر والتهميش كما بينت أحداث الدار البيضاء أو ممن لا يحمل من المعرفة والثقافة لكي يميز الرسائل التي تبث.ومنهم من لم يعد له ثقة فيما هو سائد بداية بما هو وطني وانتهاء بما هو دولي خاصة في ظل إنخرام المعايير والقيم الانسانية وهيمنة النموذج الامريكي الشرس وتحول كل ما يمت إلى العرب والمسلمين إلى فضاء مباح. ألم يصل ذلك الامر إلى حدّ احتلال دولة عربية كبرى وإعدام رئيسها على مرأى ومسمع الجميع في اليوم المقدس؟ ألا يمثل ذلك قمة الامتهان والاعتداء والقهر؟ وألا يشكل دافعا للتطرف؟ إن متابعة أولية لما تبثه «الزيتونة» يبين أنها بقيت حبيسة الماضي في جزء كبير من برامجها فبالاضافة إلى بث مقاطع من القرآن الكريم تخصص حيزا من الوقت للسنة النبوية الشريفة ولتعليم ترتيل القرآن وللانشاد الصوفي بالاضافة إلى نقل وقائع الصلاة من أحد المساجد على ما في ذلك من فوائد. يضاف إلى ذلك مقطع باللغة الفرنسية حول الاسلامولوجيا حسب النمط الغربي. إن «الزيتونة» إذا بقيت تشتغل بالماضي وحده دون تناول قضايا المجتمع كما يعيشها اليوم والاكتفاء بالحياة في القرن الاول للهجرة أو بعدها بقليل سينتهي بها الامر إلى ملل الجمهور من ذلك الخطاب وستتحول إلى مجرد إذاعة قرآنية كمثيلاتها ولن تحقق رسالتها في نشر التسامح، تسامح بدا مبالغا فيه عندما ينتقل البث إلى الفرنسية دون سابق إنذار في إذاعة القرآن الكريم ولنا أن نسأل القائمين على هذه الاذاعة كم من برامج تبث حول مختلف الديانات ومنها الاسلام في القنوات الفرنسية وخاصة منها قناة فرنسا الثانية هل هناك برنامج واحد يبث بغير الفرنسية؟ ألم يمنع قانون المساجد الجديد في فرنسا إلقاء خطب الجمعة بغير اللّغة الفرنسية؟ إن قضايا المجتمع المعاصر ليست هي قضايا القرن الاول للهجرة أو حتى القرون التي تلته، إننا أمام نمط من الحياة مختلف شكلا ومعنى، فمن الضروري التخلص من التابوهات والمعوقات وتناول المشكلات الحقيقية للافراد والجماعات مثل مسألة السلطة والحكم والتداول والعلاقة بين الثقافات والشعوب ومشكلة الهيمنة ومسائل المقاومة والجهاد والارهاب والحدود الفاصلة، ومشكلات التنمية والاقتصاد والاستقلال وتوظيف الثروة وإشكاليات التعليم والمعرفة والبحث العلمي ومسائل البيئة والمرأة والنوع والحقوق والعلاقة بين الاديان... تلك مجرد نماذج من القضايا التي تمكن «الزيتونة» من دخول العصر. لا شك في أن ذلك الخيار ليس سهل الانجاز ولكنه المدخل الممكن لجعل تلك الاذاعة رقما صعبا ومهمّا ليس كبقية الارقام، رقما يستطيع أن يتعقّب بقية الارقام.