الجمعة، 11 يونيو، 2010

مختص في علم الاجتماع لـ «الشروق»: المجتمع الافتراضي أمر واقع... ولا يمكـــــن تقييمــــه الآن جريدة الشروق بتاريخ 10 جوان 2010

مختص في علم الاجتماع لـ «الشروق»: المجتمع الافتراضي أمر واقع... ولا يمكـــــن تقييمــــه الآن

تونس (الشروق)
يتبادل الجميع ملحوظة مفادها أن استخدام التونسي للمواقع الاجتماعية على النات مختلف.. إذ هو الأكثر انتماء للمجتمع الافتراضي.
ويتحدثون عن إفراط تونسي في استخدام «فايسبوك» أشهر تلك المواقع.. يتضح خاصة من خلال زيادة عدد المنخرطين والتي مرّت من حوالي 200 ألف منخرط نهاية 2007 الى حوالي مليون نهاية 2009.
«الشروق» نقلت الملحوظة الى السيد سالم لبيض أستاذ علم الاجتماع بالمعهد العالي للعلوم الانسانية بتونس تسأله من وجهة نظر سوسيولوجية عن طبيعة هذا الاستخدام ومدى جاهزية المجتمع التونسي لقبول هذا الانتماء الافتراضي ومدى تأثيرات العلاقات الافتراضية على العلاقات الاجتماعية المباشرة.. فكان رده إجابات عديدة خلص الى القول ان المجتمع الافتراضي أمر واقعي لا يمكن تقييمه بالسلب أو الايجاب على الأقل حاليا.
التقيناه في مكتبه عشية حيث كان يجلس قبالة حاسوبه محاطا بكمّ من الكتب والدراسات المكدسة على طاولته وعلى الرفوف.
تعود ضيفنا مثل الجميع أن يفتح صفحته الشخصية على «فايسبوك» ويدير ظهره لشاشة الحاسوب ويشتغل.
وصف نفسه بالمستخدم السلبي لهذا الموقع إذ يقبل طلبات الصداقة ويطلع على ما يعرضه الأصدقاء ولا يقوم بأي دور افتراضي.
قال إن زيادة حجم المواقع الاجتماعية على شبكة النات هي مقدمات لمجتمع يتحول تحولات عميقة.. مشيرا الى أن مجتمعنا ليس جاهزا لهذه التحولات فهو مجتمع يعيش الحداثة في المقولات العامة والشعارات لكنه في الواقع ما يزال مجتمعا محافظا يتوجّس من بعضه البعض ويستعلم عن بعضه البعض، كما أنه مجتمع مستهلك وليس منتجا لهذه الشبكات.
فرصة الظهور
يستهل حديثه عن بروز الشبكات الاجتماعية الافتراضية بتقسيم جزئي يشرح فيه نوعية الاستخدام.. ويجعل موقع «فايسبوك» محورا لهذا التفسير لأنه الموقع الأكثر استقطابا للتونسيين.
يقول «البحث للخروج من الغموض مثّل الدافع الأبرز لتطور استخدام هذا الموقع».. إذ ليس هناك وسائل للظهور على شاكلة المشاهير عدا صفحاته «فنحن نعيش غموضا في المجتمع حول عناصر الاعتراف بالفرد والمجموعة».
كما يعاني الفرد أزمة تواصل مادي مباشر بسبب التطور التكنولوجي وتردّي المبادئ القديمة الثقافية منها والاجتماعية..ومع ظهور مبادئ النجاحات الخاصة التي وفرتها الشبكات الاجتماعية توفرت للفرد فرصة البحث عن وسائل جديدة للقضاء على الغموض.
لكن محاولة تجاوز هذا الغموض شملت نشر قضايا حميمية وتفاصيل عن الحياة الخاصة مثل صور المواليد الجدد وصور العلاقات الخاصة.. حولت الخاص الى العام.
ويختار المتحدث الاخصائي في علم الاجتماع وصف الموقع بوسيلة اشهار استنادا الى طبيعة الشبكية المنسوجة فيها والتي تثري الظهور.
يقول «تجمع الشبكة بين عدة مجموعات قد لا يربطها رابط ثقافي أو ايديولوجي أو سياسي هي شبكة مفتوحة ومبدأ الانضمام إليها متاح».
توفّر هذه الشبكة صداقة افتراضية لا ينجرّ عنها أي التزام مادي أو أخلاقي فصديقك الافتراضي لا يمكنه أن يكون «صاحبك وقت الشدّة» على حدّ قول المثل الشعبي القديم.
نشر مجاني
ينتقد المتحدث «قوة» الصداقة الافتراضية فيصفها بالرخوة القابلة للالغاء في أي وقت.
كما ينتقد «الوجه القمري» لبناء الصداقات فيقول ان خصوصياتك متاحة للكل على الموقع وباستطاعة أي كان التسرّب لقائمة أصدقائك دون استشارتك لطلب صداقتهم والتعرف على خصوصياتهم. يضيء شاشة حاسوبه بتحريك الفأرة دون أن ينقطع عن القول ان الموقع ينشر الخصوصيات نشرا مجانيا.. وأن البعض جعل منه وسيلة لطلبه العاطفي وللبحث عن فرصة للزواج.
كما ينتقد الأستاذ سالم لبيض التجاوزات المتبادلة في الموقع من ذلك تبادل فيديوهات خاصة بالعنف والجنس من أجل التشويه أو الانتقام وتصفية حسابات شخصية قد تكون مهمة في الحلقة الضيقة للموقع، لكنها ليست ذات وقع في الحلقة الواسعة من مجموعة المستخدمين للموقع.
ثم يقول إن الموقع تميز من جهة أخرى باستقطاب المشتغلين في المجال النقابي والسياسي والفكري ليمثل فضاء عاما بديلا.
يحرك فأرة حاسوبه ثانية قبل أن يضيف «هؤلاء هم لاجئون للفضاء العام البديل بعد أن أصبحت الفضاءات العامة الحقيقية مغلقة».. فعدم توفر الفرصة لصاحب الفكر الايديولوجي والسياسي للتعبير عن أفكاره في مؤسسات الدولة الثقافية والمدنية من جمعيات ونقابات تدفعه الى التحول الى فضاء عام جديد ميزته أنه افتراضي.
سلبية الافتراضي
يصمت للحظة رافعا ناظريه الى شاشة حاسوبه قبل أن يطرح سؤالا حول مدى تأثير هذه التعبئة الافتراضية.
ويجيب مثبتا نظره على الشاشة «مثل الموقع متنفسا لكيانات تمتلك شرعية النشاط ولا تتمتع به.. ولم تستوعبها الفضاءات التقليدية، فكان الملجأ لاثارة قضايا وخلق شبكة سياسية وإيديولوجية لتبادل المعلومات بسرعة.
ورغم ذلك تبقى الصبغة الافتراضية أبرز سلبيات هذا الفضاء البديل.. لأن طبيعة النشاط افتراضي.
يقطع الحوار بملحوظة هي أنّ موقع «فايسبوك» الأكثر استخداما لدى كل الفئات العمرية، أخذ مساحة زمنية كبيرة من المشتغلين عليه أو بواسطته.. وقد تكون تلك المساحة مخصصة من قبل للقراءة والاطلاع والحوار المباشر والتواصل اليومي.
ويقول إنّ كل هذه المتغيرات مقدمات لمجتمع يشهد تحولات عميقة في علاقاته الاجتماعية ومنظوماته القيمية، وسلوكاته الدينية وفي موقفه من الثوابت ولا نستطيع على الأقل الى حدّ الآن اطلاق حكم قيمي بالسلب أو بالايجاب.
ويرى أستاذ علم الاجتماع أنه مطلوب اليوم فتح الفضاءات العامة والخروج من احتكار الحياة العامة من قبل «الكوارجية» والفنانين وجمهور الفضائيات الدينية.
قطيعة
تحاول الشبكات الاجتماعية، حسب رأي الأستاذ سالم لبيض، انتاج شخصية جماعية لكن ما يجب التشبث به هو وجود شخصيات خصوصية وبالتالي تعيش تلك الفضاءات صراعات كما يعيشها الفضاء العام.
وبعد صمت قصير يعود الى التحدث بشكل خاص عن موقع «فايسبوك» الأكثر استخداما في تونس ليقول إنه منتدى فيه تجارب وأفكار لكنه فضاء افتراضي لا يمكنه بأي شكل تعويض المنتدى الحقيقي المادي.. والسؤال الذي يطرح اليوم هو كيف العودة الى الفضاء الحقيقي؟
بيّن ضيفنا أن هذه الشبكات أنتجها مجتمع له مخططات وله استراتيجية استطاع حصر كل المجتمعات في شبكة معينة للاستعلام.
كما قال إنّ مجتمعنا الاستهلاكي الذي يعيش حداثة قصريّة، تقبّل البديل الجديد الصادر عن مجتمع آخر له استراتيجية دولية تقف وراءها قوى نافذة. ويلاحظ أن تفاصيل عديدة تسربت الى موقع «الفايسبوك» منها استباحة اللغة العربية.
«اللغة المستخدمة هجينة ليست عربية ولا فرنسية ولا انقليزية هي شتات من اللغات أخطر ما فيها أنها خارجة عن الرقابة ومسيئة للشخصية الجماعية للمجتمع، فلغة الخليط نوع من الاعتداء على الذات..» على حدّ قوله.
ويضيف المتحدث انه كان هناك جهد لجمع اللغة العربية (عصر التدوين) ما بين القرن الثاني والرابع للهجرة، لكن اليوم هناك اعتداء مباشر على كل هذه الجهود.
ويختم محدثنا الأستاذ سالم لبيض تفسيره الاجتماعي للظاهرة بالقول إن عالم الاجتماع يشخص الظاهرة ويضع خريطة لها، لكنه لا يقترح حلولا ليضلّل. فرجل السياسة وحده هو طبيب المجتمع ويشير الى أن القطيعة بين الباحث والسياسي تحول دون ايجاد مخطط لاستفادة المجموعة.


التقته: أسماء سحبون